أفسحوا الطريق.. الوالي قادم

يبدو أن السلطات المحلية بمختلف هيئاتها وممثلياتها ببومرداس لم تتحرر من الممارسات القديمة وهو ما تجسد صباح اليوم الخميس خلال زيارة الوالي يحيى يحياتن لحي الكرمة أين قامت مصالح الدرك الوطني بمنع ممارسة البائعين الفوضويين لنشاطهم على حواف الطريق الوطني رقم 24.

وقام عناصر الدرك بمنع التجار من وضع سلعهم وذلك تحسبا لزيارة الوالي الذي تنقل لحي الكرمة لمعاينة مشروع سكني غير أن التجار تمكنوا من مزاولة نشاطهم بكل حرية وأرياحية مباشلاة بعد عودة الوالي لعاصمة المدينة.

واستغرب كل من مر من الطريق صبيحة اليوم غياب التجار على غير العادة وسيولة حركة المرور غير أن الاستغراب تلاشى بعد علمهم بزيارة المسؤول الأول عن الولاية حيث علق البعض على الحادثة بالقول أن السيد يحياتن “لا يجب أن يشاهد هؤلاء التجار على حافة الطريق ويستوجب تهيئتها بشكل جيد”.

كما تسائل البعض عن المسؤول عن إصدار قرار منع التجار من مزاولة نشاطهم اليوم وعلى غرار كل مناسبة يزور فيها مسؤول سامي المنطقة وهو ما يؤكد أن السلطة في واد والشعب في واد آخر في حين كان يجدر على الوالي، بحكم منصبه، الاطلاع على كل صغيرة وكبيرة في ولايته بما في ذلك التجار الفوضويين لوضعه أمام الأمر الواقع.

وفي ضوء ذلك يتسائل المواطن البومرداسي عن الجهة المسؤولة عن هكذا قرارات والتي تأبى أن تزول منذ عقود كما يُطرح التساؤل إن كان الوالي يحيى يحياتن على إطلاع بالأمر أم لا؟
فريد حربي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin It on Pinterest