زحف الإسمنت يُهدد حي الصخرة السوداء التاريخي في بومرداس

يعيش سكان الحي التاريخي، الصخرة السوداء، الكائن بواجهة البحر بمدينة بومرداس حالة غليان وقلق بعد منح رخصة لأحد الخواص لتشييد بناية “لا تحترم معايير التعمير المعمول بها منذ الأستقلال في هذا المكان”، حسب السكان.

وحسب ما كشفه لنا سكان هذا الحي العريق الذي يرمز لتاريخ ولاية بومرداس منذ الحقبة الإستعمارية، فإن “أحد المرقين العقاريين يسعى لتشييد بناية من عدة طوابق في حين أن هذا الحي محمي في إطار مخطط التوسع السياحي الذي يقضي بحماية طابعه العمراني وعدم خرق النظام الهندسي للبنايات خصوصا فيما يتعلق بعدد الطوابق، وهو ما لم يحترمه المرقي العقاري”، حسبهم.

كما قال محدثونا أنهم “تفاجئوا لحصول المعني على رخصة بناء من المصالح المختصة، علما أن الشباك الموحد كان في فترة شبه توقف بسبب جائحة كورونا، وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام.

وقام سكان حي الصخرة السوداء بمراسلة المصالح المختصة وعلى رأسها مديرية التعمير والبناء لبومرداس ورئيس البلدية، أين حذروهم بضرورة التحرك لحماية هذا الموقع التاريخي، غير أن كل المراسلات لم تلقى ردا، في حين يستعد المرقي العقاري لاطلاق مشروعه.

ويستائل كل المتتبعين للشأن المحلي عن الدواعي التي تدفع بعض “المستثمرين” وعلى رأسهم أصحاب الترقيات العقارية إلى استهداف المناطق التاريخية لتشييد بنايات خرسانية دون احترام الشروط المعمول بها في هذا الإطار.

كما يُطرح التسائل حول الدور الذي تلعبه أجهزة التحقيق المختصة في ولاية بومرداس وعلى رأسها والي الولاية الذي يستوجب عليه التحرك أمام هذه التجاوزات، وهو ما لا يحدث في عديد الحالات.
فريد حربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin It on Pinterest

error: Content is protected !!